كيفية التوقف عن الافراط في النوم

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertissement

هل يصعب عليك الاستغراق في النومليلًا وتواجه صعوبة شديدة في الاستيقاظ في الصباح؟ عادةً ما ينتج الإفراط في النوم عن نقص النوم أو عن اضطراب الروتين الليلي

يمكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل كالتأخر على العمل أو الصف أو النوم أثناء النهار أو عدم القدرة على الحصول على قسط وافي من النوم ليلًا بشكل متكرر

على الرغم من أنك قد تشعر بالرغبة في النوم لخمس دقائق إضافية في الصباح، يتسبب الضغط على زر “غفوة” على منبهك في شعورك بمزيد من التعب. عندما تضغط على الغفوة يستغرق عقلك بشكل أعمق في دورة النوم، كما أن الضغط عليه عدة مرات إضافية ثم الاستيقاظ في نهاية الأمر يجعلك تشعر بعدم الاتزان وبمزيد من الإرهاق مقارنةً بحالتك إذا استيقظت مع المنبه العادي

ضع المنبه في مكان يدفعك إلى النهوض من الفراش بدلًا من وضعه بجانب فراشك حيث يمكنك الضغط على زر الغفوة أو غلق المنبه بسهولة. ستدفع نفسك بتلك الطريقة إلى النهوض من الفراش في الصباح لغلق المنبه

 يصبح هذا المنبه أسطع كلما اقتربت من وقت الاستيقاظ. يساعد هذا الضوء المتدرج على إيقاظك ببطء تدريجي وبسهولة دون الحاجة إلى صدم جسمك بصوت المنبه المفاجئ. يعد منبه الضوء رائعًا للشتاء عندما يكون الضوء خافتًا في الصباح حيث يصعب النهوض من الفراش

 مط جسمك ثم انهض وافتح ستائر غرفتك ودع ضوء الصباح يتسلل إليها. عامل الروتين الصباحي كتجربة إيجابية والتزم بالتطلع إلى يومك

يمكنك البدء بروتين ارتداء الملابس وتناول الفطور خلال فترة زمنية معينة. حدد جدولك ومهامك أو التزاماتك لليوم أثناء تجهيز نفسك للخروج

إذا التزمت بجدول نوم ثابت وحافظت على دورة نوم منتظمة، غالبًا ما ستتمكن من الاستيقاظ بمفردك دون منبه ودون الإفراط في النوم

يساعد الخلود إلى الفراش في نفس الموعد يوميًا والاستيقاظ في نفس الموعد كل صباح على برمجة جسمك على اعتياد جدول النوم المنتظم. مع الوقت، يعمل جسمك كمنبه منفصل بذاته؛ مما يمكنك من الاستيقاظ في نفس الموعد كل يوم

اكتب جدول نومك بحيث تلتزم فيه بالاستيقاظ والخلود إلى الفراش في موعد ثابت يوميًا، “حتى في عطلة نهاية الأسبوع أو أيام الإجازة” تختلف متطلبات النوم من شخص إلى آخر، لكن متوسط عدد ساعات النوم اللازمة لأداء وظائفك اليومية بأعلى كفاءة هو سبع إلى تسع ساعات. مع ذلك، يحتاج بعض الناس إلى فترة تصل إلى عشر ساعات

Advertissement

يحتاج بعض الناس إلى فترة أطول من النوم مقارنةً بغيرهم. يكتفي بعض الناس بفترة نوم قصيرة تصل إلى ست ساعات بينما يحتاج البعض الآخر إلى عشر ساعات ليشعر بالراحة. احترم تلك الاختلافات، فلا يعد الشخص الذي يحتاج إلى النوم لفترة أطول شخصًا كسولًا أو سيئًا

‫0 تعليق