كيفية الاستمتاع بصحة جيدة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertissement

هناك العديد من العوامل التي يمكن ان تؤثر علي مزاجك، سواء كنت في منتصف يوم عمل طويل أو تجد نفسك مع شخص ممن يسببوا لك الإزعاج باستمرر. أو في بعض الأحيان، يمكنك أن تبدأ بالشعور بالمتاعب تتجمع فوق رأسك دون سبب واضح، وتتساءل كيف يمكن أن يعود الأمل. إذا كنت تريد أن تبقى في مزاج جيد، فعليك تطوير العادات التي تشعرك بالسعادة – وبالإضافة إلى ذلك، فإنه لا يضر أن تجرب “في الحال” عدد قليل من التغييرات السريعة لتشعر بالسعادة أكثر بغض النظر أين تتواجد أو ما تفعله. انظر الخطوة الأولى لمعرفة كيفية البقاء في مزاج جيد وقتما تريد

 إذا كنت محظوظًا بما يكفي لوجود شخص خاص لديك، فينبغي أن تجعل وقتكما معًا ذا معنى. لا تتوقف عن فعل الأشياء التي تحبها مع الشخص الذي تحبه، أوجد الفرصة لتقول” أنا أحبك”، أو اقض الوقت مع الشخص المتميز عندك. إن الوجود مع المحبوب والوصول إلى التفاعلات الإيجابية معه أو معها – أثبتت أنها تجعل الناس أكثر سعادة، لذلك لا تتغاضى عن هذه الحالة المحفزة الواضحة اذا كان لديك الفرصة لذلك

 يساعد ذلك على إفراز الأندورفين الذي يحسن المزاج. تعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واحدة من أهم العادات التي يجب عليك تطوريها. في المتوسط، ينبغي أن تمارس الرياضة لمدة لا تقل عن 30 دقيقة يوميًا، لكنك لا يجب أن تفعل نفس الشيء الممل القديم كل يوم. يمكنك الركض ثلاث مرات في الأسبوع، والمشي أربع مرات. كما يمكنك القيام باليوغا أربع مرات في الأسبوع، وتأخذ عطلة لمدة يوم أو اثنين. تأكد من كونك نشيطًا على قدر الإمكان كل يوم، سواء كان ذلك يعني صعود الدرج بدلاً من المصعد أو المشي بدلاً من قيادة السيارة

يساعد قضاء الوقت مع الأصدقاء على الشعور بالنشاط والحماس للبقاء على قيد الحياة، فمن المحبب قضاء الوقت مع الناس الذين يهتمون بك. بالطبع، إذا كنت تقضي الوقت مع الأصدقاء أثناء أوقات فراغك، قد تشعر في الواقع بأن السعادة تغمرك وأنك لا تمتلك وقت لتخفيف الضغط. تأكد أنك تخصص وقتًا لرؤية الأصدقاء على الأقل مرة واحدة أو مرتين في الأسبوع، إذا كان ذلك ممكنًا. في المرات القادمة سوف يستجديك أصدقائك لتخرج عندما تشعر بأنك كسول للغاية أو يشعروا بالأسف تجاهك، اخرج! سوف تشعر أنك في حال أفضل

Advertissement

‫0 تعليق