أين سيكون الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertissement

يتسائل الجميع أين سيكون الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة؟ هل سيكون في الجنة! أم على الصراط! أم في أي مكان من أماكن يوم القيامة، فمن المعروف أن النبي صلى الله عليه وسلم هو الوحيد الذي سيقول أمتي أمتي، وجميعنا يود أن يحشر معه، لذلك سنتعرف من خلال السطور التالية على الأماكن التي سيتواجد فيها عليه الصلاة والسلام.

أين سيكون الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة؟

هناك ثلاثة أماكن سيتواجد فيها عليه الصلاة والسلام  يوم القيامة، وهم:

أولًا: الحوض:

سيتواجد رسول الله صلى الله عليه وسلم عند الحوض، وهو حوضه عليه الصلاة والسلام، وهو مكان تتجمع فيه المياه، ويقبل عليه المؤمنون يوم القيامة فيسقيهم عليه السلام من شربته ماءًا من الحوض لا يظمؤون  بعدها أبدًا.

ثانيًا: الميزان:

هو المكان الثاني الذي سيتواجد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم القيامة، وهو ميزان وضعه الله سبحانه وتعالى لعباده ليقوم بوزن أعمالهم يوم القيامة.

ثالثًا: الصراط:

هو ثالث مكان سيتواجد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم القيامة، ويقف فيه وكلما يمر أحد من أمته يقول يا رب سلم سلم، وهو يخشى وقوعه في النار، والصراط هو جسر ممدود على متن جهنم يرده الآخرون والآولون، ويعتبر طريق أهل المحشر لدخول الجنة.

الدليل على أن النبي صلى الله عليه وسلم سيظهر في تلك الأماكن

دل حديث أنس بن مالك عن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سيتواجد في تلك الأماكن يوم القيامة ومضمونه: “سألتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أن يشفعَ لي يومَ القيامةِ ، فقال : أنا فاعلٌ إن شاء اللهُ تعالَى . قلتُ : فأين أطلُبُك قال : أوَّلَ ما تطلُبُني على الصِّراطِ . قلتُ : فإن لم ألْقَك على الصِّراطِ . قال : فاطلُبْني عند الميزانِ . قلتُ : فإن لم ألْقَك عند الميزانِ قال : فاطلُبْني عند الحوْضِ ، فإنِّي لا أُخطِئُ هذه الثَّلاثَ مواطنَ”

شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة

يعد أن عرفنا أين سيكون الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة؟سنعرف ما هي شفاعاتالنبي صلى الله عليه وسلم فالنبي له ثلاث شفاعات هم:

الشفاعة الأولى:

هي الشفاعة العظمى وهي تتم في أهل الموقف يوم القيامة، حيث يشفع لهم لكي يقضي بينهم، وهو المقام المحمود الذي قال فيه سبحانه وتعالى: {عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا} [الإسراء:79]، فالنبي عليه الصلاة والسلام سيشفع لأهل الموقف ، حتى ينصرف كل منهم إلى ما حكمه الله عليه.

الشفاعة الثانية:

هي الشفاعة التي يشفعها رسول الله صلى الله عليه وسلم في أهل الجنة، فعندما يشفع لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر الله بدخولهم الجنة.

الشفاعة الثالثة:

هي الشفاعة التي تخص أبو طالب عم النبي عليه الصلاة والسلام حيث يطلب النبي عليه الصلاة والسلام أن يخفف عنه النار، فلا شفاعة للخروج من النار، وذلك لأن أبو طالب مات على الكفر، قال صلى الله عليه وسلم: ((إنه وجده  في غمرات النار، فشفع له حتى صار في ضحضاح من النار)).

فهؤلاء هم الثلاث شفاعات التي سيشفع بهم النبي صلى الله عليه وسلم لأهل أمته، شفاعة الموقف، وشفاعة دخول الجنة، وشفاعة الضحضاح.

شفاعة الرسول عليه السلام في أمته

أين سيكون الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة؟ ليشفع لأمته، كما ذكرنا الأماكن التي يوجد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، سنذكر البيانات التي سيشفع بها لأمته:

  • سيشفع رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل الأعراف الذين تساوت حسناتهم وسيئاتهم بدخول الجنة فيوافق الله سبحانه وتعالى، ويأذن بذلك، كما ورد في الحديث الذي أخرجه مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: (أدْخِلِ الجَنَّةَ مِن أُمَّتِكَ مَن لا حِسابَ عليه مِنَ البابِ الأيْمَنِ مِن أبْوابِ الجَنَّةِ).
  • سيشفع لأهل الجنة بدخولها، وذلك بعد أن ينتهي الله سبحانه وتعالى من حسابهم، فلا يدخلوها إلا عندما يشفع لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك، لما جاء في الحديث الذي أخرجه مسلم عن أنس بن مالك قال النبي عليه الصلاة والسلام: ))أنا أوَّلُ شَفِيعٍ في الجَنَّةِ، لَمْ يُصَدَّقْ نَبِيٌّ مِنَ الأنْبِياءِ ما صُدِّقْتُ، وإنَّ مِنَ الأنْبِياءِ نَبِيًّا ما يُصَدِّقُهُ مِن أُمَّتِهِ إلَّا رَجُلٌ واحِدٌ)).
  • شفاعة الرسول عليه الصلاة والسلام بأن ترفع درجات أمته في الجنة، واتفق على هذا العلماء.
  • الشفاعة للأقوام الذين يدخلون الجنة بغير حساب، ودليلها ما ذكره مسلم عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنه قيل للنبي صلى الله عليه وسلم: (0هذه أمتك ومعهم سبعون ألفًا يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب))
  • شفاعة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام لمن يوحدون اللهشفاعته عليه السلام لأهل الكبائر من أمته الذين يدخلون النار، قال عليه الصلاة والسلام: ((شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي ولكن دخلوا الجنة بسبب معاصيهم، فيشفع عليه الصلاة والسلام لهم ليخرجون منها.
  • شفاعته لعمه أبي طالب ليخرجه الله من درك النار للضحضاح، قال عليه الصلاة والسلام ((هو في ضحضاح من نار، ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار)

فالنبي عليه الصلاة والسلام قد وجد عند الصراط لكي يشفع لعمه من النار ويدعوا لأمته ألا يقعوا في النار، وقد وجد عند الجنة ليشفع للمؤمنين بزيادة الدرجات، ودخولها، ووجد عند الحوض ليسقي المؤمنون شربة لا يظمؤون بعدها أبدًا، فهو عليه الصلاة والسلام مهتم بأمته ورعايتها، ودخولها الجنة.

الأسباب التي من أجلها تستحق شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم بعد معرفة أين سيكون الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة؟ وهي:

  • توحيد الله سبحانه وتعالى: وذلك لقوله عليه الصلاة والسلام ((أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لا إله إلا الله)).
  • الدعاء الذي يكون بعد الآذان الذي تسأل فيه الرسول المقام المحمود وذلك لمتا روي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن قالَ حِينَ يَسْمَعُ النِّداءَ: اللَّهُمَّ رَبَّ هذِه الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ، والصَّلاةِ القائِمَةِ، آتِ مُحَمَّدًا الوَسِيلَةَ والفَضِيلَةَ، وابْعَثْهُ مَقامًا مَحْمُودًا الذي وعَدْتَهُ، حَلَّتْ له شَفاعَتي يَومَ القِيامَةِ)) رَواهُ حَمْزَةُ بنُ عبدِ اللَّهِ، عن أبِيهِ، عَنِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ.
  • كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.
Advertissement

وفي نهاية هذا المقال فقد علمنا أين سيكون الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة؟ كما تحدثنا عن شفاعته لأمته، وكيف سيخفف النار عن عمه، ويخرج الموحدين من النار، ويرفع درجات أهل الجنة، ويأذن لهم بدخولها، فسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام نبي عظيم سيظل يبحث عن أمته ويتمنى دخول جميعهم الجنة من غير حساب ولا عذاب، ولكن كل هذا متوقف على عفو الله سبحانه وتعالى ورحمته بعباده، فهو أرحم الرحمين، صلى الله عليك يا حبيبي يا رسول الله وعلى آلك وصحبك وسلم.

‫0 تعليق